من المستفيد ؟    ||   د = داعش    ||   النفعية من فراش الزوجية    ||   42 % من الإناث الفقيرات (أميات) و75% بلا عائل حقيقي    ||   32% من السعوديات يخسرن وظائفهن لعدم توافر (المواصلات)    ||   (العمل): لائحة جديدة تمنح الموظفات استراحة لإرضاع مواليدهن    ||   السجن 5 سنوات ونصف مليون ريال غرامة التحرش    ||   كورونا !    ||   محاصرة إلكترونية للمماطلين في تنفيذ 37 ألف حكم متعثر    ||   دراسة: 8926 ريالاً شهرياً الحد الأدنى للحياة الكريمة للأسرة    ||   
أدخل الأسم و كلمة السر : ارسال البيانات

صوت المرأة السعودية » المنتديات » المنتديات » دراسات وحوارات


المشاركة السابقة : المشاركة التالية
» سيدة مرشحة لمقعد الرئاسة في الجزائر
الكاتب: المشرفة العامة 3
المشرفة العامة

التسجيل : الإثنين 16-03-2009
المشاركات : 10338
مراسلة الموقع الشخصي
 حرر في الأربعاء 08-04-2009 03:18 مساء - الزوار : 175 - ردود : 0

سيدة مرشحة لمقعد الرئاسة في الجزائر



حمد سليمان
بي بي سي 



حنون من ابرز منافسي بوتفلقية

لويزة حنون زعيمة حزب العمال هي من ابرز المتنافسين امام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الانتخابات التي تشهدها الجزائر يوم الخميس المقبل، واول سيدة تترشح لمنصب رئيس الجمهورية في دولة عربية.

معارضة سياسية لسنوات طويلة. قادها العمل السياسي السري للاعتقال مرتين في الثمانينيات. وفي العام التالي مباشرة لبداية الانفتاح السياسي والتعددية الحزبية في الجزائر قامت بتأسيس حزب العمال عام 1990.

يشتهرعن حنون وهي في الخمسينيات من عمرها دفاعها الشرس عن النموذج الاشتراكي في الاقتصاد والصرامة في تسيير شؤون الحزب وتشتهر بلقب " المرأة الحديدية".

وهذه هي المرة الثانية التي تنازل فيها زعيمة حزب العمال، في حلبة اقتصرت تقليديا على الرجال في المنطقة العربية.

طموحها نحو الرئاسة قديم بدأ عام 1999 الا انها لم تستطع آنذاك ان تتخطى حاجز الـ75 الف توقيع الذي يشترطها القانون.

اما في الانتخابات الحالية فتمكنت من جمع حوالي 141 الف توقيع من المواطنين وحوالي الف توقيع من اعضاء البرلمان والمجالس البلدية.

وفي انتخابات الرئاسة الماضية عام 2004 حصلت على نحو 1% من الاصوات وحققت المركز الرابع، كما حصل حزبها على نحو 25 مقعدا في الانتخابات البرلمانية الاخيرة عام 2007.

وحزب العمال حزب يساري تروتسكي، ويعتبر امتدادا للمنظمة الاشتراكية للعمال التي كانت تعمل في السر قبل التعددية الحزبية في الجزائر.


مدافعة شرسة عن الملكية العامة والقطاع العام

ويدافع الحزب عن حقوق العمال والطبقات الاجتماعية الفقيرة كما يدافع عن القطاع العام ويناهض الخصخصة.

دخلت حنون هذه الانتخابات وشعارها "السيادة الشعبية.. مناعة للسيادة الوطنية" وهي تنادي بتبني " اصلاحات اقتصادية واجتماعية عميقة من خلال برلمان" ذي سيادة حقيقية يراقب الحكومة".

انتقادات المعارضة

كما تدافع بشراسة عن القطاع العام والملكية العامة وترفض بيع اصول الدول وتعهدت، في حال انتخابها، بتعديل الدستور بما يحفظ ثروات البلاد من البيع والشراء.

كما تنادي بالحفاظ على المكاسب الاجتماعية لفئات الشعب من صناديق الضمان الاجتماعي والتعويضات، وتطالب بتشجيع المنتج الوطني ودعم الصناعة المحلية.

تعرضت لانتقادات واسعة من جانب قوى المعارضة التي قاطعت الانتخابات لتصويت اعضاء حزبها في البرلمان لصالح التعديلات الدستورية الاخيرة التي اتاحت لبوتفلقية الترشح لولاية ثالثة.

الا ان حنون رأت في المقاطعة عملا سياسيا سلبيا طارحة رؤى حزبها بديلا عن السياسات القائمة وتقول ان تداعيات الازمة المالية الحالية اكدت صواب سياسات حزب العمال.

وتظل حظوظ حنون ضئيلة للغاية للفوز في انتخابات الخميس، فالجزائر مثلها مثل بقية بلدان المنطقة العربية ينظر فيها الرجال بعين الريبة الى تولى امراة منصبا قياديا فما بالك بمنصب رئيس الجمهورية.

وبسبب نزعته النخبوية يفتقر حزبها الى القاعدة الشعبية التي تمكن زعيمته من الوصول الى مقعد الرئيس.


http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east_news/newsid_7984000/7984870.stm